هنيدي: أنا حريف طبخ.. وأول مرة هربت من المدرسة في الثانوي

سرد الفنان محمد هنيدي ذكرياته مع المدرسة، قائلا: إن أول مرة هرب من المدرسة كان في الصف الأول الثانوي بمدرسة الثانوية الرياضية: «صعت على كبر»؛ إذ هرب من المدرسة للذهاب لسينما ماجدة بالعباسية، مرتديا الملابس الرياضية مكتوب عليها الثانوية الرياضة، وفي أثناء مشاهدتهم للفيلم تفاجأوا بإشعال الأنوار وإيقاف الفيلم فوجدوا مدير السينما ومدير المدرسة متجه عليهم، وجرى معاقبتهم.

وأضاف «هنيدي»، خلال حواره بالجزء الثاني من برنامج «سهرانين»، المذاع على شاشة قناة «on»، ويقدمه الفنان أمير كرارة، أن أول مرة يقف أمام الكاميرا كانت في سهرة تلفزيونية، إخراج نبيل عبدالعظيم بصحبة الفنان عمرو عبدالجليل وبطولة الفنان الكبير شكري سرحان، وحصل كل شخص على 100 جنيه، واشترى بهم موز: «قولت أدخل البيت راجل بقيت بكسب».

وأوضح محمد هنيدي، أن زوجته شعرت بآلام ولادتها ابنتهما «فاطمة»، في أثناء وقوفه على المسرح في مسرحية «عفرتو»؛ إذ أخبره أحد الأشخاص من الكواليس: «كان في المسرحية فصل ونص خدتهم في 3 ثوان، والجمهور أعتقد فهم، لأن عم حسن حسني هزر على الموضوع، وجريت بعدها والدكتور كان محترم وأصر إني أكون موجود».

ولفت الفنان، إلى أنه يهوى الطبخ منذ فترة طويلة: «أنا حريف طبخ»، وبدايته مع الطبخ كانت في أثناء انتقاله بالشقق المفروشة بمحيط معهد التمثيل، متابعا: «أول صورة حد يتصورها معايا كان شخص في سينما سفنكس عرض فيلم (قلب الليل) لعاطف الطيب ونور الشريف، حضرت العرض وخرجت مبسوط، لقيت رجل جبر بخاطري قالي استنى يا ابني أنا معايا كاميرا، قولتله أنا مستنيك حتى لو وقفت ساعة، إحساس كان جميل أوي».

وعن أول «خناقة» له في الشارع، قال محمد هنيدي، إن مدرسته الابتدائي كانت بجوار مدرسة أخته، وعندما خرج للعودة للمنزل وجدها تبكي، وتقول له إن شخص ضربها: «قولت هو فين، لقيته جي، كان عيل مدملج ومتكلمش ولا كلمة، ضربني بونية في عيني وواحدة في عيني التانية شالوني وفضلت عينيا الاتنين وارمة 3 أسابيع، بعد كده خادنا تارنا».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.