‘);

جهنم

النار عكس الجنة، وهي دار العذاب التي خصّصها الله تعالى لتعذيب الكافرين والمنافقين والمشركين به، فهي العذابُ الدائمُ لهم في الآخرة، وفيها ألوانٌ مختلفةٌ من العذاب، ومن أشهر أسماء النّار التي ذُكرت في القرآن الكريم: جهنم، والسّعير، والجحيم، والهاوية، والحُطَمة، وسقر، ولَظى، ودار البَوار، وكلها أسماءٌ تَدل على العذاب جزاءً وافياً لأصحابها، وتوجد النار تحت الأرض السفلى كما دَلّت عليها الآيات الكريمة والأحاديث الشريفة.

جعل الله تعالى للنّار سبعة أبواب، وفي كل بابٍ جزءٌ مقسوم، وتندرج الأبواب تحت بعضها البعض؛ أي إنّ كلّ بابٍ أسفلَ الآخر، وكلّ بابٍ من جهنم هو من الأبواب المغلقة على أصاحبها، وفيها يذوق الكافر لهيب النّار الموقدة التي حَذرهم منها الله تعالى منها، وكلما أرادوا الخروج منها تتم إعادة الكفّار إليها. في هذا المقال سنتحدث عن خزنة جهنّم.