زاهي حواس يكشف حقيقة علاقة نقل المومياوات بالحوادث الأخيرة في مصر

اكتشف عالم الآثار المصري الدكتور زاهي حواس حقيقة “لعنة الفراعنة” وراء الأحداث الأخيرة في مصر.

https://youtu.be/Z5LWCGrO9ys

وقال حواس ، خلال مقابلة هاتفية في برنامج “نكار النهار” المذاع على قناة النهار ، إن نقل المومياوات الملكية من المتحف المصري إلى متحف الحضارة هو أمر كبير للغاية قام به أجدادنا. نفتخر بأن نكون قد أوضحنا أن وفاة بعض الباحثين بعد فتح المقابر الأثرية في الماضي كانت بسبب وجود بكتيريا سامة في الغرفة التي توجد بها المومياوات ، بالنظر إلى أن المومياء ماتت منذ 3000 عام وأكثر ، وبعد ذلك. بعض الوقت كان يعامل بشكل جيد خلال المقابر.

ونفى وجود علاقة بين ما يسمى بـ “لعنة الفراعنة” والحوادث المؤلمة التي هزت مصر في الأيام الأخيرة ، من أزمة قناة السويس ، ومرت بصدام قطارين بسوهاج حتى اندلاع حريق قطار متعرج.

وأوضح أن لعنة الفراعنة مجرد خرافة ، لافتًا إلى أن وفاة بعض العلماء بعد فتح المقابر الأثرية في الماضي نابعة من حقيقة أن الغرفة التي كانت بها المومياوات كانت تحتوي على بكتيريا سامة.

وأضاف أن موكب المومياوات الملكية هو أكبر دعاية لمصر. وتابع: “لو دفعنا مليارات الدولارات لما تمكنا من الترويج لمصر بهذه الطريقة .. العالم كله سينظر لمصر باحترام كبير .. في عملية نقل المومياوات والتي ستستغرق 40 دقيقة. “

 

وأعلن أن إرسال مومياء رمسيس الثاني إلى فرنسا في عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك لمدة 6 أشهر كان بمثابة تكريم مشرف ، مؤكدا أنها استقبلت في ذلك الوقت باستقبال ملكي كبير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.